مقابلة مع د. أسعد الرملاوي، مدير عام الرعاية الصحية الأولية والصحة العامة في فلسطين

ماهو شلل الأطفال الفيروسي؟ هو مرض ينتج عن الإصابة بفيروس شلل الأطفال ويكون على شكل شلل رخوي حاد يصيب الأطراف.

ما هي المطعومات المتوفرة لمنعه؟ يوجد نوعين:  مطعوم الشلل الفيروسي بالفم OPV ومطعوط الشلل الفيروسي بالعضل IPV

كيف يعطى حسب برنامج التطعيم الفلسطيني؟ IPV  يعطى على عمر الشهر والشهرين بالعضل، أما OPV  يعطى على عمر 2و4و6 أشهر

مالفرق بين المطعومين؟ OPV هو الفيروس مضعف بحيث يدخل الأمعاء ومن خلاله ينتقل لدم الطفل وينتج مناعة ضد المرض ويخرج عن طريق البراز لعمل مناعة غير مباشرة للأطفال الاخرين وتكون المناعة لفترة طويلة. أماIPV   فهو الفيروس مقتول ويعطى بالحقن بالعضل ويصل الدم مباشرة ويعطي مناعة سريعة للشخص المطعم فقط

هل هناك عوارض جانبية للتطعيم؟ لا يوجد طعم يخلو من الاثار الجانبية فقد تكون في موضع الحقن من خلال تورم واحمرار أو حرارة مرتفعة نوعاً ما، سرعان ما تذهب خلال 24 ساعة

هل هناك دوافع لتأخير التطعيم عن موعده المعلن؟ اذا كان هناك حرارة مرتفعة أو مرض فيروسي حاد مع إسهال شديد يتم تأجيل الطعم

هل هناك أي ضرر لأخذ OPV أكثر من مرة ؟ لا يوجد أي ضرر، فهو فيروس مخفف. ولا يوجد أي تخوف لأخذ أكثر من جرعة حيث أن الحملات الوطنية تعطي كل طفل بالفئة المستهدفة بغض النظر عن عدد الجرعات السابقة. هناك بعض الدول التي تعطي 6 جرعات

هل يمكن أن يصاب الطفل المطعم بالمرض نتيجة التطعيم؟ هذه حالات نادرة جداً وتقدر بأقل من 1 لكل مليون طفل مطعم يصاب من جراء الطعم بالفم ولهذا نعطي في فلسطين الطعم بالحقن قبل الفم بشهر لتقليل هذه الحالات.  حيث أن IPV  لا يؤدي إلى هذه المضاعفات ولم تسجل أي حالة في فلسطين لهذا السبب

متى يمنع إعطاء OPV ؟ عند نقص المناعة الشديد مثل الإيدز وأمراض الدم السرطانية والأمراض المزمنة مثل الهيموفيليا والثلاسيميا

كيف أمكنكم التأكد من أن فلسطين خالية من مرض شلل الأطفال الفيروسي؟ هناك نظام رصد وبائي فعال لمرض الشلل الرخوي الحاد من خلال المستشفيات. حيث أنه مطلوب من الجميع إبلاغ وزارة الصحة وقسم الطب الوقائي بأي حالة شلل رخوي حاد حيث يقومون بعمل اجراءات واستبيان لأي حالة مشكوك فيها ويعمل فحص لعينات البراز بحيث يؤخذ عينتين بفرق 24 ساعة بينهما وأخذ النتيجة خلال 28 يوماً

هل هناك داعي لتغيير برنامج التطاعيم الفلسطيني؟

لقد بدأنا في فلسطين في العام 1977 كأول دولة في العالم تتبنى سياسة التطعيم المزدوج وبالفعل اختفى شلل الأطفال نهائياً في فلسطين واخر حالة سجلت كانت في 1988. فنحن لا نتكلم هنا عن التغيير وهناك هدف عالمي وهو القضاء على شلل الأطفال والتوقعات أن يكون العالم خالياً منه في 2016. الدولة الوحيدة التي سجلت حالات هي الباكستان. وقبل عامين سجل في سوريا واسرائيل.وقد ساعدنا المنطقة بعمل حملة إقليمية لتطعيم الأطفال خلال أسبوع غطت 100% من الفئة المستهدفة بالتعاون مع WHO  في الشرق الأوسط للمساهمة في منع إدخاله أو انتقاله عبر الأراضي الفلسطينية.

فالتغيير سابق لأوانه حالياً وفي حال القضاء نهائياً على المرض سوف يكون هناك انتقال إلى IPV  عند جميع الدول في حال اعلان منظمة الصحة العالمية القضاء عليه عالمياً.